…تفسير

4 ديسمبر

الوحشة…كلمة معبرة جداً وقوية…كانك تجلس داخل شجرة تبلغ 5000 عام…تتوسط صحراء تمتد على مد النظر…و ضوء القمر يتسلل برهبة داخلها، خوفاً من ايقاظ هذا الكائن الذي نسي كيف يكون البشر…يتآكل من الداخل متحولا صور مبهمة واصوات متقطعة…من الداخل ايضاً قد تصطدم باشعة الشمس تلك…البرتقالية الحارة الباردة، التي راقصت سنابل القمح عندما كان جالساً على حافة التلة…يراقب احلامه التي لم تتحقق و ينتظرها…كان يملأه خيال يحرك هذه الاحلام…الان الخيال تحول الى ذكريات…طاقة مهولة للتذكر…لكنها لا تسعفه ابداً برؤية الحاضر او تخيل المستقبل…فهو قابع الان داخل الشجرة…يستمتع بوحشته التي تريحه من النور وما يجلبه من امل يدعو الى العمل…لا يريد هذا كله…وما فائدته…

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: