في الغرفة

27 ديسمبر

نفس الوجوه، ضو بسقف الغرفه…مكتة سجاير…كبايات مليانه عفن…أغاني فقدت معانيها من كثر ما سمعناها…تحت السقف، وبين كل هذه الأشياء و حواليها…في عيون بتشوف و آذان بتسمع…و ألسنه احيانا بتتكلم…

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: