أرشيف | صعلكه RSS feed for this section

لما العناء؟

4 أكتوبر

انتظرنا وانتظرنا، حتى قالوا لنا بأن بلادنا لن تتسع لنا وبأن الأرض أيضاً لن تسعنا، فكيف بها تسعهم، قالوا بأنها لن تتّسع لأبنائنا، فكيف بها تسعهم وكلابهم، ولا تسع خرافنا…تسع الجبنة والمربى والخبز ولكل ما هو أبيض وجميل، ولكن ليس لأفكارنا العدائية ولكراهيتنا وللوننا الأخضر.

تسع أدبهم الزائف، ولا تسع همجيتنا الطيبة…حريتهم الفاضحه، لا اختلاسنا للأدب عن الأرصفة، تسع الصور لا الحقيقة، العيون الناصعة الفارغة، وليس لعيون تحمل شوائب السهر وجمال القبح… كيف بها أن تسعنا ونحن لا نبحث عن مكان.

Advertisements

بحبها.

30 سبتمبر

مين راح يكتب ومين راح يرسم لو الكل كان مبسوط… مع إحترامي للسعاده، لكن هي فعلاً بتحط الواحد بخانة اللاإنتاج، زي النوم.

ولو افترضنا اننو الواحد ممكن يكون سعيد لأقصى الدرجات، ليه ما كان هيك وهو صغير، شو اللي منعه؟

خلينا ندور عليها بالكتب واللوحات والشوارع، الأيس كريم والبحر… طول عمرها بتضحك علينا، بتلعب استغمايه، بتمشي من هون ونحنا وراها، وبتروح… لفّفتنا الدنيا من مدينه لمينا، لقهوة… بندوّر عليها بفنجان قهوة عليه رغوة، ساندويشة شاورما بالشارع، و بأغنية بنسمعها بالراديو، بطّلع لسانها وبترجع بتروح… بضّل تحكيلي دوري عليّ من ورا الشبابيك والأبواب أحسن من القعدة.

15 سبتمبر

walking down the street by myself at night, the weather is perfectly cold to enjoy the fact, that in one hand am holding two books that I bought with two euros, in the other only a cigarette, and it was just freedom

بوليتيكلي إنكورّيكت

5 أبريل

كم من الوقت تحتاج لتتحول إلى قاتل؟

مسألة دقائق وليس سنوات من الذل والعذاب كما تعتقد أنت…أنت تراه شيء محزن أليس كذلك!! … أراه أنا مبعث استغراب تصاحبه ابتسامة… لهذا أُهاجم بمواقف مشابهة، وبنبرة استنكار يقولون… “لماذا تظهر ابتسامةٌ على وجهك؟”

نعم هي ابتسامة تصاحبها قشعريرة، لكنها ابتسامة، تشبه ابتسامة فخر…تعظيم وتقدير لهذا الإنجاز، ليس فعل القتل ولا انتهاك حياة أشخاص أبرياء…ولكن القدرة… أن يأخذ الإنسان قدراً كبيراً من هذه الصفة، ليس بالمفهوم الإلهي، ولكنّه الآن يعلم أنه قادر…وأنه يملك هذا القرار…وكان قراره بأن يصبح خفيفاً، متحرراً من قيد الإنسانية وما يفرضه من عبودية على روحه…قرار القسوة والجنون، هو ليس تعيساً الآن ولا سعيد…لكنه حرٌ من كل قيد، حرٌ كاليتيم… جميل كفضاء الأمية، لا يرَ سوا ضوء أبيض يغطي عينيه، سيبدأ الآن من جديد…فلقد أخطأ لدرجة أنّ كل شيء يبدو جميلاً ويافعاً…فالحياة تمشي وتستمر بوقود السنين، أما الموت فهو بداية الوقت من جديد.

مَنْفَس…

27 مارس

إهداء لكل اللي بنحبهم بس مزاجهم…يعني، ولكل اللي متحملينّا.

يتبع…

25 مارس

واقعية ما تراه تتناسب طردياً مع خيالك…

 فالواقع الذي أعيشه الان… أنا أراه و أنت تراه على خلاف… و سيتحول الى ذاكرة أو موروث سيختلف باختلاف الناقل وباختلاف المكان.

فما نحن بالمحصلة سوى نتيجة لما سمعنا وتلقينا…وما نظن اننا رأيناه.

:)

15 مارس

فكرت انني لاقيت الحب، ويمكن فعلاً لاقيته، بس من غير ما أودعه قررت أحطه بكيس و أرميه عطريق المطار.